fathy

fathy

                                  

 

مبادرة فؤادة watch  تنطلق فى العمل الميدانى بحملتها الجديدة " لا لترقيع الدستور ، نعم لدستور جديد " نحو عموم المحافظات المصرية بداية من 26 أغسطس 2013 ، وحتى نهاية شهر سبتمبر 2013 لتعبة الرأى العام نحو المطالبة والضغط على صناع السياسات ومتخذى القرار بعدم تعديل الدستور بل السعى قدماً فى صياغة دستور جديد يضمن الحقوق والحريات العامة والخاصة للمواطنين والمواطنات ، وتؤسس نصوصه على مراعاة دسترة حقوق المرأة ، وكذلك تضمين معايير ومبادئ حقوق الإنسان .

هذا وقد قامت مبادرة فؤادة watch  بطباعة الاف من الملصق الخاص بحملة " لا لترقيع الدستور ، نعم لدستور جديد " لتوزيعها فى المحافظات المصرية ، ضمن فعاليات توعية ، وجماهيرية وطرق للأبواب لتوضيح أسباب المطالبة بصياغة دستور جديد ولإشراك الجماهير فى رسم مستقبل بلادهم ، بلا تهميش أو إقصاء ، ومحاولة صياغة عقد اجتماعى جديد يتناسب مع المطالب الثورية ، ويحقق استقلال القرار ومدنية الدولة المصرية ، وثبات قوامها.

كما تدعوا مبادرة فؤادة watch  عضوات وأعضاء لجنة الــــ 50 المعنية بتعديل دستور 2012 ، (والذى جاء عنوه دون أى تمثيل عادل لفئات المجتمع المصرى ، وخلوه من ضمانات حماية الحقوق والحريات) ، بأن لا يقترفوا جرماً فى حق الوطن والمواطنين جميعاً بأن يعبثوا بمقدرات هذا الوطن ، والسعى فى طريق محاولة ترقيع الدستور المشوه ، والالتفاف على مطالب الجماهير وتعطيل المسار الثورى دون تقديم دستور يليق بمصر دولة وشعباً.

لذا فإن مبادرة فؤادة watch   أخذت على عاتقها تحمل المسؤولية فى الدفع نحو صياغة دستور جديد يحترم المواطنين ويؤكد على حقوق كافة أفراد المجتمع دون أدنى تقصير أو تمييز  على أساس اللون أو العرق أو الجنس أو الدين أو الهوية أو المعتقد أو الفكر.

 

معاً نساء ورجال نكتب دستورنا ...  لا لترقيع الدستور ، نعم لدستور جديد

القاهرة 25 أغسطس 2013

 

بيان إعلامي حول موقف مبادرة فؤادة watch  من دستور جمهورية مصر العربية :

نعم لدستور جديد ، لا لترقيع الدستور

منذ طليعة الحراك الثوري في مصر من يناير 2011 وحتى خروج الجماهير في 30 يونيه 2013 رافضه لحكم الأخوان ، وممثلهم الرئيس المعزول محمد مرسى ، وجماهير مصر تنادى بإقرار دستور جديد قائم على العدالة والمساواة يرتقى إلى السمو في مضامينه ونصوصه  إلى المعاهدات الدولية المناصرة لحقوق الإنسان وتفعيل المواطنة وضمان قيام دولة القانون والعدل.

ومنذ فبراير 2011 ، وحتى يونيه 2013 ومصر تعيش في ظل بناء دستوري مشوه مبتور ، والعديد من الإعلانات الدستورية التي أصدرها المجلس العسكري ومن بعده محمد مرسى جاءت جميعا معيبة ومخالفة لمعاير الضوابط المنظمة لصياغة الدساتير وملحقتها ، فضلاً عن تناقض المواد الشبه دستورية ونسخ كل منها للأخر.

ولما جاء البرلمان السابق في 2011 بأغلبية من قوى الإسلام السياسي ذو الأفكار الرجعية والضحلة ، شكل لجنة لصياغة دستور مصر الجديد أحدثت الفرقة والشق في الصف ، وكان للقضاء المصري العادل موقف جلل في حل تلك التأسيسية الأولى، وفى عهد  مرسى رئيسا للبلاد حنث بأحد وعوده بشأن إعادة تشكيل لجنة لصياغة الدستور ذات إجماع وطني ، وأقر اختيار تأسيسه ثانية ذات غلبه لقوى يمينه متطرفة ومناصرة لسياسات جماعة الأخوان المسلمين التي أتسمت بالتهميش والإقصاء لكافة الشركاء في الوطن الواحد.

أقر دستور تم إعداده وصياغته في غضون أيام ، وعقب انسحاب جماعي لأغلب ممثلي الطوائف والفئات الاجتماعية والنقابية في مصر ، عبر مهزلة قانونية نفذها أعضاء مجلس الشورى المنتخبين بنسبة 7 % من إجمالي من لهم حق التصويت ، وعين ثلث أعضائه بقرار من الرئيس المعزول مرسى ، وعمد هذا المنتج الغير دستوري إلى إقصاء الجميع وإهدار حقوق المجتمع ككل ، وكانت النساء دوماً في مقدمة الإقصاء والتمييز ، وجاء تمثيل عموم نساء  مصر في اللجنة المشكلة لصياغة الدستور في 2012 بسبع نساء أربع منهن ينتمين إلى الإسلام السياسي وانسحبت الباقيات تباعاً.

وطرح هذا الدستور على جماهير الشعب المصري للاستفتاء عليه ، وتم إعلان نتيجة الاستفتاء في يوم 25 ديسمبر لعام 2012 ، بعد حملة شنعاء شوهت كل المعارضين لهذا الدستور المعيب ، ووصفت الرافضين له بالكفار والعملاء والخونة.

ودخلت مصر مرحلة اضمحلال تاريخية عقب  إقرار هذا الدستور المشوه ، وما أعقبه من تداعيات وسياسات أدت إلى اشتعال الغضب الشعبي ، وارتفاع وتيرة العنف من قبل جماعة الأخوان المسلمين حتى جاء الخلاص في يوم 30 من يونيه 2013 ، وأعلن الشعب عن رفضه لاستمرار حكم الجماعة للبلاد ، واستجابت كافة مؤسسات الدولة لدعوة حركة " تمرد " ، وأعلنت القوات المسلحة المصرية انحيازها لمطالب الشعب المصري ، وعزل الرئيس محمد مرسى وفقا لمطالب الجماهير العريضة التي خرجت في كافة بقاع المحروسة ترفض حكم الأخوان للبلاد.

لذا فإن مبادرة فؤادة watch تطالب السيد الرئيس / عدلي منصور بضرورة العمل من أجل إقرار دستور جديد يحقق العدالة الاجتماعية والحرية والمساواة ويضمن الحقوق والواجبات لكافة أفراد المجتمع دون تمييز أو إقصاء لأي من أبناء الوطن الواحد ، ونشدد على أن الوثائق الدستورية ، والمنتجات الأدبية التي تقدم حالياً إلى اللجنة المعنية بالنظر في تعديل الدستور تسهل عمليه إقرار دستور جديد.

وليكن شعارنا دستور جديد يحقق مطالب الثورة ( عدالة – حرية – كرامة إنسانية ).

القاهرة 29 يوليو 2013

 

 

 

 

 

 

تعود وقائع هذه الشهادة إلى يوم الأربعاء 21 أغسطس 2013

ننشر هذه الشهادة بناء على موافقة صاحبة الشهادة :

 

النهاردة كعادة المتحرشين النطع اللى بسمع منهم اعظم قصايد فى قلة الادب وتلقيح ورمى الكلام القذر وأنا معدية من جنبهم كل يوم...النهاردة الصبح فى المهندسين كنت خلصت كل الشغل والحاجات اللى ورايا ورايحة وسط البلد كان فى متحرش حيوان ماشى ورايا وهو عامل نفسه بيكلم حد فى موبيله وعمال يقول رقم موبيل وانه هيدفع 500 لـ1000 جنبه تقريبا الفكرة انى فى الاول مكنتش واخدة بالى من كلامه ولا انه كان ماشى ورايا لانى كنت ماشى بتكلم فى التلفون وبعد ما قفلت وواقفة بوقف تاكسى فى عز أبو الحر فأخذت بالى لما وقف جنبى شوية فأتلفت بوشى ناحيته لقيت واحد عمال يقول كلام انا مش فاهمة افتكرته بيسأل على حاجة وأنا مش مجمعة كلامه فقولتله أفندم قالى رقم تلفون موبيل وهو بيغمز بعينه وقرب منى شوية ( وده اللى أستفزنى أكتر ) و500 جنيه أو اللى انتى عيزاه وأنه راكن عربيته قريب ...فكان رد فعلى الأولانى أنه ضربته على وشه بأيدى وأنا بشتمه بسلسفيل الجدود كان هيضرب فضربته بشنطتى الكبيرة والتقيله على رأسه ومسكت ايده بأيدى الثانية وكنت هطبق فيه الأيكيدو وكل تكنيكات الدفاع على النفس اللى أتعلمتها وأبتديت أزعق وأديته من المنقى خيار ومسكت فى هدومه عشان أجرجره على أأقرب قسم والناس أتلمت على زعيقى وهو قعد يقول والله معملتلها حاجة سيبى سيبى هدومى والناس طبعا قعدوا يسألوا فى أيه افتكروه حرامى الأول ولكن لما فهموا كعادتهم مطبطبتيه وعمالين يقولولى سيبيه هو عملك ايه حرام عليكى هو هيتأسفلك وكلام من هذا المنوال ..وفى لحظة فى وسط الزحمة اللى اتلمت حولينا فلت من أيدى وفى ناس كانوا بيحاولوا يخلصوه وكل ده وانا بزعق وبشتم فيه وفيهم أنهم متضامنين معاه ومحدش ليه دعوة وأنه اتحرش وهجرجره على القسم وهعمله قضية..وأول ما فلت من أيدى ..جرى ..وهرب ومعرفتش أحصله ...ورجعت للناس وهزئتهم أنهم حاموله وأن قيلين منهم اللى كانوا فى صفى فى وسط الزعيق ...دمى محروق جدا ..كان نفسى أجرجره على القسم وأعمله محضر وقضية ..بس يالا أهوه الحمدلله ..وخيرها فى غيرها تتعوض بقى انشالله فى المتحرش الجاى

 

ندى عبدالله

21-8-2013

 

تم نشر هذه الشهادة كما وردت من مصدرها دون أى تدخل فى تصحيح الكلامات أو إعادة الصياغة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نعتذر عن عدم نشر اسم صاحبة القضية ولا اسماء الأماكن احترامًا لخصوصيتها ونشكرها على ادلاءها بشهادتها ونتمنى أن تحصل على حقها القانوني فتنتصر لنفسها ولغيرها من الفتيات.


الشهادة كما جائت على لسانها:

"انا كنت رايحه عند صحبتى هى ساكنة فى (س) وركبت من اودام بيتى وكان الميكروباص فى ناس كتير فا ركبت اودام جنب السواق وانا كان معايا حاجات حطتها بينى وبينه وركبت جمب الباب المهم قولتله انا رايحه (س) قلى فى ناس نزله عند (ص) ويعدين هنطلع (س) طبعا مقاليش ان كل الناس نزلة قولتله ماشى بس المهم منتأخرش عشان المظاهرات وقطع الطريق
طلع بيا من على البحر وبعدين لقيت كل الركاب نزله (ص) ومافضلش غيرى انا قولتله حضرتك نزلنى قلى متخافيش منى قولتله ومين قلك انى خايفه انا رجعت فى كلامى وهنزل هنا قلى طيب هنزلك عند (ب) قولتله ماشى دخل من شارع اسمه (....) واحنا فى طرقنا من عند (ص) لحد شارع السلطان حسين كان عايز يعرف منى انا بدرس فين وبعمل ايه فى حياتى وعرض عليا مبلغ وقلى دا مساعده منى ليكى عشان اكيد انتى محتاجه فلوس قولتله انا مش محتاجه منك حاجه قلى ماهو مافيش حاجه ببلاش قولتله حضرتك ياريت متتكلمش معايا لحد ما انزل راح واقف اودام (...) والمكان دا ساكت جدا كانت الساعه 8 بليل

المهم جيت افتح الباب عشان انزل معرفتش انزل ماسك ايدى وشدنى من هدومى وكان بيتحرش بيا وقطعلى البلوزه الى انا لبساها ولمه ضربته ب الموبيل فى وشه جامد اتعور رح ضاربى وخربشنى وكان عمال يخبط دماغى فى الطابلوه بتاع العربيه وانا كنت بصوت ولا كان فى حد الشارع دا اصلا المهم انا فضلت الضرب فيه وكان فى عربيه اوكتفيا معدية، العربية عدت ووقفت راح هو لف عشان يشوف العربيه انا نزلت وفضلت اصوت لحد ما الراجل ومراته نزلوا من العربيه دى وكان جى عليا السواق طبعا جرى مره وحده وكان هيخبط الراجل دا اخد الراجل دا ومراته وجم معايا عملت محضر

وبعد كدا روحت البيت واتهزقت انى ازاى اعمل كدا والدى قال لى بالحرف انتى ازاى تعملى كدا كنتى قولتيلى الاول وانا كنت جبتلك حقك من غير فضاااااااايح بس طبعا بعدها سكت عشان الموضوع دا فى القسم خلاص المهم يومها عملت تقرير طبى وبعدها باسبوع حصل استدعاء ورحت القسم ولقتهم قبضو عليه واتعرفت عليه وقال للظابط دى وحده انا شقطها من الشارع الظابط اودامى تف فى وشه وقله طيب انا هعرفك ونزل فى ضرب وانا طبعا انهرت بس الظابط كان كويس ومحترم معايا والمحضر اتحول للنيابه ورحت النيابه و وكيل النيابه طلب منى كشف عذريه عشان نثبت ان كلامى صح وطلب الشهود وسمع شهادتهم وانا طبعا رحت عملت كشف عذريه فى المستشفى (.....) وطبعا كان صعب جدا بالنسبه ليا والحمد لله اثبت ان كلامه كذب وبقت قضيه وهيتنظر فيها قريب



حاجة مهمة:
عرفوا الناس ان المشكله مش فى المتحرش بس
المشكله فى الناس الى بقابلك بعد كدا،وتحسسك انك انتى الى غلط
انا بجد شفت اهانات كتير وبذات كشف العذريه
لما فضلت اعيط وخايفه، الدكتورة بقت تقولى بقولك ايه مش عايزه غورى فى داهية

حاجة نسيت اقولها: لما قابلت ابو الى عمل كدا فى النيابه كان بيتحايل عليا انى اتنازل عن القضيه وساعتها قلى حرام عليكى كدا هيضيع مستقبله قولتله وانا ابنك كان هيضيع شرفى "

إن شاء هتكسبي القضية، وهيرجعلك حقك يا ست البنات

 

 

 

 

نهنئ عموم الشعب المصري  بعيد الفطر المبارك ، ونعانق أمهات الشهداء ، أملين في مستقبل مشرق وحياة كريمة لعموم المواطنين والمواطنات.

يبدءا العيد  وتبدءا معه مهمتنا، وعهدنا ووعدنا الذي قطعناه على أنفسنا عضوات وأعضاء مبادرة "  شفت تحرش

 I Saw Harassment "  نكافح التحرش الجنسي  من اجل خلق شوارع أمنه لعموم المواطنين والمواطنات خاليه من كافة أشكال العنف ضد النساء والفتيات.

رسائل هامة :

إلى وزارة الداخلية المصرية: كونوا عوناً لنا، وابذلوا قصار جهدكم من أجل تحقيق الأمن، ومنع الجرائم، وخاصة جرائم العنف ضد النساء والفتيات ومكافحة جريمة التحرش الجنسي.

إلى نساء وفتيات مصر : لا تجعلوا أحدً ينتقص من حقوقكن أو أن يحول دون التمتع بحياة أمنه وعيشة كريمة استمروا في النضال والكفاح والثورة من أجل أن نحيا جميعاً نساء ورجال في مجتمع خالٍ من العنف أو الإقصاء أو التهميش أخرجوا إلى كل الشوارع والميادين أفرحوا وابتهجوا  ، وواجهوا المتحرشين بجرمهم ، كونوا أنتن الرادع ومجتلبات للأمان.

إلى الأسرة المصرية : لا تعلموا أبنائكم من الذكور الغلظة ونكران الحقوق ، علموهم الحق والخير ، ولا تفرقوا بين الذكور والإناث من الأبناء في الحقوق والواجبات ، حتى يتثنى لنا جميعاً أن نحيا في وطن يتمتع في الجميع بالمساواة.

إلى رجال وشباب مصر : لا تحسبوا أن تعرضكن للنساء والفتيات في الشوارع بالقول أو الفعل قد يزيد منكم قدراً أو قيمة ، بل أعلموا أنكم بتعرضكم للنساء والفتيات بالتحرش الجنسي أياٍ ما كانت صورة أو أشكاله من ألفاظ خادشة للحياة أو تعبيرات جنسية أو تأمل بالنظر الطول في مناطق خاصة من الجسم ما هي إلا جرائم وأفعال نكراء لا يقبل بها الأسوياء ، وإنما يصبوا إليها الضعفاء وغير ذي العقل.

إلى كافة الوسائل الإعلامية : لا تمتنعوا عن مناهضة كافة أشكال العنف فيما تقدمونه من مواد إعلاميه تشكل وتنير عقول الكثيرين ، وترجوا إلا تنتهكوا حقوق النساء والفتيات الناجيات من العنف الجنسي ، أو تتعرضوا لحرمة الحياة الخاصة ، أو الإفصاح عن هوية المعنفات بقصد أو بدون قصد.

إلى جميع عضوات وأعضاء المبادرات والمجموعات المناهضة للتحرش والعنف الجنسي :  دمت زخراً لهذا الوطن ، بكم ومعكم نناهض التحرش ، ونقاوم العنف ضد المرأة بكل أنماطه.

 

مصر / القاهرة

8 أغسطس 2013

أول أيام عيد الفطر المبارك.

 

 

 

 

القاهر : 12 أغسطس 2013

 

العنف ضد النساء ، وغياب دور الدولة

 

منذ قرابة أكثر  من عامين ,ومعدلات العنف ضد النساء والفتيات فى ارتفاع  مستمر وصلت إلى حد قتل النساء جهراً فى شوارع مصر ، بالإضافة إلى وقائع الاغتصاب الجماعى ، والإرهاب الجنسى تجاه النساء والفتيات وخاصة فى ظل الحراك السياسى و التظاهرات والاعتصامات التى شهدتها مصر ومازلت تشهدها منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 وحتى الآن.

التحرش الجنسى جريمة من جرائم العنف التى تمارس تجاه النساء والفتيات بشكل دائم ، وتتعرض له الفتيات فى سن مبكرة ، وتتعرض له الفتيات والنساء من أعمار مختلفة ( 8 سنوات – فوق سن الستين ) مما  يؤكد على أن المرحلة العمرية ليست معيار من معايير التحرش الجنسى بالنساء والفتيات ، ويحاول بعض اصحاب الأفكار الرجعية والمحافظة تحميل النساء والفتيات مسؤولية تعرضهن للعنف الجنسى أياً كانت أنماطه متذرعين على أن المرأة هى التى تدفع الرجال إلى التحرش بها ، هو الأمر المردود عليه بالإحصاءات والوقائع التى تؤكد على أن أغلب النساء والفتيات عرضه للعنف الجنسي - بداية من التحرش اللفظى مروراً بهتك العرض والاغتصاب - هن المحجبات ، بالإضافة إلى أن توثيق العديد من الوقائع أكدت تعرض نساء وفتيات منتقبات لحالات من العنف الجنسى مما يدلل على أن القائمون بهذه الانتهاكات تحولوا إلى متحرشين فى سلوكياتهم اليوميه وأصبح ممارسه العنف ضد النساء والفتيات لديهم عادة مستمرة ، تشتد ذروتها ووطئتها فى المناسبات الاجتماعية والعطلات الرسمية وفى أماكن التنزه العامة والحدائق.

وتعتبر منطقة وسط البلد بالقاهرة من أهم بؤر التحرش التى رصدت بها مئات الوقائع بتوصيفاتها المختلفة من جرائم عنف تمارس تجاه نساء وفتيات ، فضلاً عن متابعة العديد من الوقائع التى يمارس فيها عنف ضد نساء وفتيات بصحبة ذويهم من الذكور.

للتحرش شهيدات  ففى شهر سبتمبر من عام 2012 أخذ العنف ضد النساء والفتيات منحنى أكثر خطورة حين تعرضت إحدى الفتيات بشوارع مدينة أسيوط فى مصر العليا إلى التحرش اللفظى من قبل أحد الشباب على دراجة نارية ، وحين راجعته عن فعلته أطلق عليها  النار فاردها قتيلة  ، وقامت أسرة شهيدة أسيوط بالتمسك القانونى بحق أبنتهم وساندهم عدد من المنظمات الحقوقية المصرية بتقديم الدعم القانونى وحكم على القاتل بالسجن المؤبد ، وفى ثالث أيام عيد الفطر 2013 وبمحافظة الغربية طالعنا نبأ  مقتل شروق التربى التى تم قتلت دهساً عقب تعرضها للتحرش من قبل سائق السيارة التى دهستها ، وبعد إعلان وزارة الداخلية القبض عليه مساء نفس اليوم 10 أغسطس 2013 ، جاء قرار نيابة طنطا  بالإفراج عن المتهم بقتل شروق 11 أغسطس ، نظراً لتضارب أقوال الشهود حول الواقعة بين من يؤكد أن السائق قام بمضايقتها والتحرش بها وحين همت لردعه صدمها بسيارته ، وبين رواية أخرى تذهب إلى أن الفتاة عبرت الشارع فى غير انتباه فصدمها ، ورغم أن والد القتيلة شروق أكد على أن صديقتها التى كانت بصحبة أبنته أكدت أن السائق اعترض طريقهما وتحرش بابنته مما دفعه إلى تقديم بلاغ إلى المحامى العام لنيابة غرب طنطا يتهم فيه سائق السيارة بالتعدى على أبنته وقتلها.

فضلاً عن تعرضت عشرات النساء والفتيات للاغتصاب الجماعى والإرهاب الجنسى ، الذى ألحق بهم أضراراً نفسية وجسدية واجتماعية جسيمة ، ولم يستطعن الناجيات من العنف الحصول على حقوقهن القانونية من مرتكبى تلك الجرائم نظراً لافتقار البنية التشريعية إلى نصوص تضمن حق السلامة الجسدية للنساء والفتيات ، وكذلك حالة الانفلات الامنى التى تجعل من جرائم العنف الجنسى تجاه النساء والفتيات جريمة أمنه.

 

لذا فإن مبادرة شفت تحرش I saw harassment تؤكد على أن مقاومة كافة أشكال العنف ضد النساء والفتيات ليس أمراً موسمياً أو عارض بل حان الوقت لكى يتم وضع خطة وطنية تتضمن آليات وتدابير تحسن من أوضاع المرأة وتعمل على إحلال السلم والأمان للنساء والفتيات فى عموم مصر .

كما تؤكد مبادرة شفت تحرش I saw harassment على أن مكافحة جرائم العنف الجنسى تجاه النساء والفتيات يجب أن يتضمن مجمهودات كافة الأطراف الفاعلة فى الدولة ، وتشدد على أنه وجب الآن السير قدماً لتفعيل ما يلى :

-        رئاسة الجمهورية :

يجب على السيد المستشار / عدلى منصور  أن يدمج في سياساته قضايا النوع الاجتماعي ، وأن تعمل مؤسسة الرئاسة على ضمان تمثيل عادل للمرأة فى كافة مراكز اتخاذ القرار.

-        رئاسة مجلس الوزراء :

يجب على رئيس مجلس الوزراء أن يعمل على سرعة اصدار قانون يجرم كافة أشكال العنف الجنسى ضد النساء والفتيات وخاصة جرائم التحرش الجنسى بما يضمن إعادة تأهيل القائمين بهذه الجرائم ودمجهم فى المجتمع ، على أن يأخذ فى الاعتبار مجهودات منظمات المجتمع المدنى فى صياغة العديد من مشروعات القوانين المناهضة للعنف ضد المرأة.

ونؤكد على أن مجلس الوزراء يجب أن يوقف التهميش والإقصاء تجاه النساء ، من المشاركة فى صناعة السياسات ، وعدم إبعادهن عن دوائر اتخاذ القرار ، والعمل من أجل تمثيل عادل للنساء وفقاً لتعداهم المجتمعى.

يجب على مجلس الوزراء أن يخصص ميزانية لدعم الناجيات من التحرش والاغتصاب الجنسى من أجل متطلبات التأهيل النفسى والدعم الصحى والقانونى ، والتوسع فى مراكز التأهيل التى تقدم هذه الخدمات.

-       المؤسسات التربوية والتعليمية :

يجب أن تدمج تعاليم ومبادئ حقوق الإنسان فى سياستها ومناهجها وآلياتها التربوية ، من أجل نشر قيم المساواة وعدم التمييز بين الجنسين ، وترسيخ ثقافة نبذ العنف.

-       الإعلام الرسمى وغير الرسمى :

يجب على كافة الوسائل الاعلامية ( المقروءة – المرئية – المسموعة – الإليكترونية ) أن  تقوم بنشر المواد الاعلامية التوعوية التى تساهم فى الحد من انتشار جرائم العنف الجنسى ضد النساء والفتيات من خلال البرامج المختلفة والأعمال الدرامية واللقاءات الحوارية ، وأن يكون هناك ميثاق شرف اعلامى يضمن عدم التناول الغير ايجابى ، وعدم تقديم صورة نمطية للنساء والرجال ، والكف عن تسليع المرأة وتشيئها ، وكذلك احترام خصوصية النساء والفتيات الناجيات من العنف الراغبات فى عدم اظهار بياناته وصورهم عبر الوسائل الإعلامية حفاظاً على حقوقهم الاجتماعية ، ولتفادى أن يعنفوا من المجتمع بالوصمة.

وزارة الداخلية المصرية :

 يجب أن تتقبل المتغيرات التى تشهدها مصر عقب ثورة 25 يناير ، وأن يتم العمل من الآن على وضع جدول زمنى لإعادة هيكلة جهاز الشرطة ، وفى الوقت نفسه يجب على الوزارة أن تتخذ آليات أكثر فاعلية لاستعادة الأمن فى الفترة الراهنة ، وأن تعيد تأهيل قواتها النظامية وكافة الأفراد والرتب لكى يستطيعوا التعامل مع جرائم العنف الجنسى التى باتت تؤرق المجتمع ، وتعد من أوسع الجرائم انتشارا ويفلت معظم مرتكبيها من العقاب ، وعلى وزارة الداخلية أن تدرك عدم قدرتها على منع تلك الأنواع من الجرائم وعدم درايتها الكافية بآليات المواجهة والتدخل والإنقاذ رغم إنشاء وحدة متابعة جرائم العنف ضد المرأة بالوزارة ، وأنه يجب بناء قدرات هذه الوحدة ونقل الخبرات المحلية والدولية للعاملين بها ، من أجل الحد من انتشار هذه الجرائم وتوفير شوارع أمنه للنساء والفتيات ، وكذلك استصدار تعليمات مشددة إلى كافة دواوين ومراكز الشرطة المنتشرة فى ربوع مصر إلى التعامل باحترام واجب مع المبلغات عن وقائع التحرش والعنف الجنسى ، وعدم الاستخفاف بتلك الوقائع ، والحفاظ على سرية البيانات وعدم الإفصاح عنها ، وكذلك التشديد على عدم اتخاذ أى إجراءات استثنائية من شئنها انتهاك حقوق الإنسان والنيل من كرامة المبلغات مثل كشوف العذرية وما شابه ذلك من إجراءات غير منضبطة ، وتشدد مبادرة شفت تحرش I saw harassment على أنها قد ذكرت فى وقت سابق أن الوزارة تعاونت معها خلال عطلة عيد الفطر ، وان هذا التعاون جاءت نتائجه بالسماح للمتطوعات والمتطوعين بالتواجد الميدانى دون أى مضايقة من الضباط أو الأفراد عكس ما كان يحدث قبل ذلك.

-        الأحزاب السياسية :

يجب عليها أن تتحمل مسؤوليتها الأدبية فى الكف عن العبث السياسى واستدعاء النساء والفتيات للتظاهرات الكبرى دون أى تأمين أو إجراءات احترازية من قبل منظمى هذه التظاهرات ، وعلى تلك الأحزاب أن تتوقف تماماً والآن عن استئجار أى مجموعات تقوم بعمليات الـتأمين والتفتيش فى التظاهرات مثلما شهد اعتصام ميدان التحرير فى ديسمبر 2012 ويناير 2013 ، وما ترتب عليه من انتهاكات للنساء والفتيات بسبب عدم جدية التأمين والتراخى فى حماية المتظاهرات.

-       متطوعى المبادرات المناهضة للتحرش :

 لقد اتخذتم على عاتقكم مسؤولية جسيمه ، وعلينا جميعاً ان نستمر فى مقاومة كافة جرائم العنف الجنسى والإرهاب الجنسى الذى يستهدف النساء والفتيات فى مصر ، منكم من جرح أو ضرب أو تمت إصابته أثناء تدخله لإنقاذ فتاة أو امرأة ، ومن بين المتطوعين فتيات ونساء يشاركن فى إنقاذ الفتيات وهن يعلمن جيداً أنه لربما قد يتعرضن للانتهاك وعلى الرغم من ذلك مازلن يقاومن التحرش ، أنتم جميعاً نساء ورجالاً تقومون بدور الدولة المتراخية الغائبة.

علينا جميعاً أن نوحد الجهودات ، والتنسيق والتشاور والتشارك دائماً من أجل مجتمع خالٍ من التحرش والعنف ضد النساء والفتيات.

دمتم بخير ودمتم زخراً لوطنكم.

 

 

 

 

نهنئ عموم الشعب المصري  بعيد الفطر المبارك ، ونعانق أمهات الشهداء ، أملين في مستقبل مشرق وحياة كريمة لعموم المواطنين والمواطنات.

يبدءا العيد  وتبدءا معه مهمتنا، وعهدنا ووعدنا الذي قطعناه على أنفسنا عضوات وأعضاء مبادرة "  شفت تحرش

 I Saw Harassment "  نكافح التحرش الجنسي  من اجل خلق شوارع أمنه لعموم المواطنين والمواطنات خاليه من كافة أشكال العنف ضد النساء والفتيات.

رسائل هامة :

إلى وزارة الداخلية المصرية: كونوا عوناً لنا، وابذلوا قصار جهدكم من أجل تحقيق الأمن، ومنع الجرائم، وخاصة جرائم العنف ضد النساء والفتيات ومكافحة جريمة التحرش الجنسي.

إلى نساء وفتيات مصر : لا تجعلوا أحدً ينتقص من حقوقكن أو أن يحول دون التمتع بحياة أمنه وعيشة كريمة استمروا في النضال والكفاح والثورة من أجل أن نحيا جميعاً نساء ورجال في مجتمع خالٍ من العنف أو الإقصاء أو التهميش أخرجوا إلى كل الشوارع والميادين أفرحوا وابتهجوا  ، وواجهوا المتحرشين بجرمهم ، كونوا أنتن الرادع ومجتلبات للأمان.

إلى الأسرة المصرية : لا تعلموا أبنائكم من الذكور الغلظة ونكران الحقوق ، علموهم الحق والخير ، ولا تفرقوا بين الذكور والإناث من الأبناء في الحقوق والواجبات ، حتى يتثنى لنا جميعاً أن نحيا في وطن يتمتع في الجميع بالمساواة.

إلى رجال وشباب مصر : لا تحسبوا أن تعرضكن للنساء والفتيات في الشوارع بالقول أو الفعل قد يزيد منكم قدراً أو قيمة ، بل أعلموا أنكم بتعرضكم للنساء والفتيات بالتحرش الجنسي أياٍ ما كانت صورة أو أشكاله من ألفاظ خادشة للحياة أو تعبيرات جنسية أو تأمل بالنظر الطول في مناطق خاصة من الجسم ما هي إلا جرائم وأفعال نكراء لا يقبل بها الأسوياء ، وإنما يصبوا إليها الضعفاء وغير ذي العقل.

إلى كافة الوسائل الإعلامية : لا تمتنعوا عن مناهضة كافة أشكال العنف فيما تقدمونه من مواد إعلاميه تشكل وتنير عقول الكثيرين ، وترجوا إلا تنتهكوا حقوق النساء والفتيات الناجيات من العنف الجنسي ، أو تتعرضوا لحرمة الحياة الخاصة ، أو الإفصاح عن هوية المعنفات بقصد أو بدون قصد.

إلى جميع عضوات وأعضاء المبادرات والمجموعات المناهضة للتحرش والعنف الجنسي :  دمت زخراً لهذا الوطن ، بكم ومعكم نناهض التحرش ، ونقاوم العنف ضد المرأة بكل أنماطه.

 

مصر / القاهرة

8 أغسطس 2013

أول أيام عيد الفطر المبارك.

من أجل أمان وسلم النساء والفتيات في عيد الفطر 2013 ، شفت تحرش تنتشر في محيط وسط القاهرة

 

في ظل انتشار جرائم العنف الجنسي، وحالات الإرهاب الجنسي ووقائع التحرش الجماعي والاغتصاب التي شاهدتها مصر مؤخراً، وتكثر في ظل الحراك السياسي والموجات الجماهيرية الحاشدة، والأعياد العطلات الرسمية.

ولما كان تدشين مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " في عطلة عيد الأضحى لعام 2012 ، وما شاهدناه  وتعاملنا معه من رصد للوقائع والانتهاكات تجاه نساء وفتيات حاولن استخدام حقهن في شارع أمن ، والاستمتاع بحقوقهن في التنزه والمرح ، ومع استمرار حالة الاحتقان وارتفاع وتيرة العنف في عموم شوارع مصر ، وما نشهده من حالات لاستهداف للنساء والفتيات واستغلالهن ، وجب اتخاذ كافه التدابير لتوفير شوارع أمنه ، وأن يشعر عموم النساء والرجال بالسلم العام.

لذا فإن مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " تعلن عن تواجدها خلال عطلة أيام عيد الفطر 2013  (ثلاث أيام ) في محيط وسط القاهرة ، وخاصة بالأماكن التي تكثر فيها البلاغات والوقائع ، وأمام دور السينمات.

كما تؤكد مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " على أن المتطوعات والمتطوعين جميعاً يرتدون قميصاً أبيض مطبوع  عليه من الأمام والخلف شعار المبادرة .

وتشدد مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " على أنها جماعة ضغط معنية برصد وتوثيق جرائم العنف الجنسي ضد النساء والفتيات وتقديم التوعية للنساء والفتيات بحقوقهن وكيفية مواجهة تلك الجرائم ، وكذلك تقديم الدعم القانوني والنفسي للنساء والفتيات اللاتي يتعرضن لأي من جرائم العنف الجنسي أو الإرهاب الجنسي .

التوصيات:

- يجب على عموم الأسر المصرية دعم الفتيات والنساء وعدم إلقاء اللوم على الفتاة أو المرأة التي تتعرض للتحرش، وترك الجاني (المتحرش) بلا حساب أو مراجعة.

- يجب على المواطنين والمواطنات التصدي لتلك الجرائم والعمل على دعم النساء والفتيات اللاتي قد يتعرضن للتحرش أو المضايقة بالأماكن العامة.

- يجب أن تتحمل وزارة الداخلية المصرية مسؤوليتها كاملة في توفير قوات ذات تأهيل مناسب للتعامل مع تلك الجرائم دون انتهاك لحقوق الإنسان أو خرق للقانون مع مراعاة تدنى أعمار المتحرشين إلى 8 ، 10 سنوات ، وكذلك عدم إلقاء اللوم على الفتيات والنساء المقدمات على الإبلاغ أو طلب النجدة.

- تدعوا مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " جميع المنظمات النسوية والمبادرات المناهضة للتحرش على ضرورة المشاركة والتواجد الميداني في كافة الأماكن لتوفير شوارع وأعياد أمنه للنساء والفتيات في عموم مصر.

- تؤكد مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " على التزامها بالسلمية في التعامل مع جميع الوقائع ، مع الأخذ في الاعتبار حق كل عضوه وعضو بالمبادرة في الدفاع عن النفس في حال تعرضه لخطر يهدد حقه في الحياة.

- تشدد مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " على أنها تتلاقى البلاغات عبر الرقم: 01150118822، أو عن طريق الهاش تاج #شفت_تحرش ، أو عبر حساب المبادرة عبر موقع توتير : @ShoftTa7rosh  ، أو عن طريق الصفحة الرسمية للمبادرة :  https://www.facebook.com/Shoft.Ta7rosh.

- كما تعلن مبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " عن استقبالها للمتطوعات والمتطوعين الجدد من الآن، وحتى أيام عيد الفطر 2013 .

الخريطة الميدانية لمبادرة " شفت تحر ش I saw harassment " :

النطاق الجغرافي 

المهام الموكلة لفريق المتطوعين

المنطقة / قسم الشرطة التابع له

من أمام مبنى ماسبيرو إلى كوبري قصر النيل

التوعية / الرصد / التدخل

قسم شرطة قصر النيل

محيط ميدان التحرير

التوعية / الرصد / التدخل

قسم شرطة قصر النيل

شارع طلعت حرب

التوعية / الرصد / التدخل

قسم شرطة قصر النيل

سينما مترو

التوعية / الرصد / التدخل

قسم شرطة عابدين

سينما ميامى

التوعية / الرصد / التدخل

قسم شرطة عابدين

سينما ريفولى

التوعية  / الرصد / التدخل

قسم شرطة الأزبكية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مصر -  القاهرة

 تحريرا في:  5 أغسطس 2013  

 

 

 

 

 

 

 

 

In an effort to ensure the safety and security of women and young girls during the 2013 Eid al-Fitr Holiday, I Saw Harassment spreads its volunteers in the vicinity of center Cairo

In the light of the prevalence of sexual violence crimes, cases of sexual terrorism and mass incidents of harassment and rape which have recently heightened in number in Egypt recently particularly during mass rallies and festive holidays…

This was precisely the rationale behind launching the “I saw harassment” Initiative during Eid El Fitr 2012, what we have seen and dealt with in monitoring the incidents and violations against women and girls who meant to access safe, secure streets in which they may enjoy a stroll if they wished, rightfully so.  The persistence of the sentiment of rage and the heightened violence on Egyptian streets, the continued targeting and exploitation of women and young girls, makes it critical that measures are taken to ensure safety on the streets for men and women alike.

“I saw harassment” initiative consequently announces its presence in downtown Cairo during the days of the Eid El-Fitr holiday 2013 (3 days), particularly in the spots where high levels of sexual harassment where reported, as well as in front of cinema theatres.

“I saw harassment” initiative stresses the importance of all volunteers wearing the “I saw harassment” t-shirt, with the initiative’s motto written on the front and on the back.

“I saw harassment” initiative is a pressure group that monitors and documents sexual violence crimes targeting girls and women, raises their awareness concerning their rights and the manner by which they may combat these crimes, as well as providing legal and moral support to women and girls who are subject to any form of sexual violence or assault.

 

Propositions:

-All Egyptian families must support girls and women not to place the blame on the person who has been harassed, and to let this victim be without holding them accountable.

-Egyptian citizens must address these crimes and work to support women and girls who have been subjected to harassment, be it sexual violence or verbal and physical abuse in public spaces.

-The Egyptian Interior Ministry must oblige to its responsibility in providing troops with the appropriate training to handle these crimes without inflicting any party to human rights violations or breaching the law, taking into account that some of the offenders in these crimes are as young as 8 or 10 years old, as well as not blaming the girls and women initiating a report or calling for help.

-“I saw harassment” Initiative calls for all feminist organizations and initiatives combating harassment to realize the need for on the ground participation and presence to provide safe, secure streets (and Eids!) for women and girls across Egypt.

-“I saw harassment” Initiative emphasizes its commitment in handling all incidents as peacefully as possible, taking into account the right each member of the initiative has to self-defense in the case of being put in a life-threatening situation.

-“I saw harassment” Initiative receives reports of assault via our hotline 01150118822 , or the hashtag #شفت_تحرش, or through our twitter page @ShoftTa7rosh, as well as through the initiative’s official webpage: https://www.facebook.com/Shoft.Ta7rosh

-“I saw harassment” Initiative also announces that those interested in volunteering during Eid El-Fitr 2013 may sign up any time until the first day of Eid.  

 

 

“I saw harassment” Initiative Field Map:

Neighborhood/ Corresponding Police Division

Tasks assigned to volunteer team

Geographical location

Qasr El Nile police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

From in front of the Maspero building to the Qasr El Nile bridge

Qasr El Nile police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

Tahrir Square Vicinity

Qasr El Nile police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

Talaat Harb Street

Abdeen police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

Metro Cinema theatre

Abdeen police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

Miami Cinema theatre

Azbekeya police station

Awareness/ Monitoring/ Intervention

Rivoli Cinema theatre

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Cairo, Egypt

Signed: 5 August 2013