التحرش الجنسى ظاهرة وعلاج

الأحد, 16 أيلول/سبتمبر 2012
قَيِم هذا الموضوع
(0 أصوات)
التحرش الجنسى ظاهرة وعلاج مشاركة 

شهدت الأونه الأخيرة فى مصر تنامى ظاهرة التحرش الجنسى وإستفحالها ، وقد وقع العديد من حالات التحرش الجنسى الجماعى خلال عيد الفطر الماضى مما دفع مبادرة (فؤادة) إلى الإعلان عن غرفة عمليات لتقلى البلاغات من المتحرش بهن وتوثيقها وتقديم الدعم القانونى وجاء التقرير النهائى عقب أيام العيد يحتوى على مايلى :
على مدار أيام عيد الفطر الثلاثه
تلقت غرفة العمليات إجمالى 53  مكالمه وتم التحقق من صحه 35 مكالمه من  فتيات ونساء  أعمارهن تتراوح من 18 وحتى 25 عاماً أبلغوا جميعهن عن تعرضهن لحالات التحرش جنسى (باللمس لأماكن خاصة من أجسادهن)، علاوه على وابل من الكلمات البذيئه والهروله خلف الفتيات من قبل المتحرشيين والتى وصفت بأنها حالات من الهياج والتحرش الجماعى الصادر من قبل صبيه تتراوح أعمارهم من 8 سنوات وحتى 18 سنة على الأكثر.


وحول الحديث معهن من أجل تحرير محاضر تجاه المحترشين جائت ردود أفعال الفتيات جميعها رافضه ومتباينه فى الأسباب:
- منهن من رأت أن تحرير محضر قد يعود سلباً عليها من قبل الأسرة وهو ما قد يزيد من حاله عدم السماح لهن بالخروج مجدداً أو التضييق على حريتهن الشخصية.
- منهن من ذهبن إلى خوفهن من أن يتوعدها المتحرش وأهله فى ظل الغياب الأمنى الذى تشهده البلاد.
- منهن من خشيت الوصمه من قبل المجتمع ورتئين أنه من الممكن لومهن وإتهامهن بإثارة غرائز الشباب.

معلومات تم حصرها من خلال زيارات ميدانيه للمبادرة :
شهدت منطقة وسط البلد أكبر حوادث تحرش خلال فترة العيد وكانت ابرز الأماكن التى تعد من البؤر لتجمعات المتحرشيين شارع طلعت حرب وخاصة أمام مول طلعت حرب لكثره وجود الباعه الجائلين وتردد العديد من الفتيات على المول من أجل التنزة مما يجعل من المكان ملازاً لكل متحرش يبحث عن صيده ليفترسها ، وكما شوهدت وقائع تحرش جماعية أمام سينما مترو بنفس الشارع (طلعت حرب) وشوهدت مجموعات شبابيه تندد بظاهرة التحرش تابعيين لحزب الدستور ، ومجموعات مناهضة للتحرش بنهاية شارع طلعت حرب مع تقاطع 26 يوليو ، كما شهدت أيضاً بعض محطات مترو الأنفاق وجود فتيات وشباب يقومون بملاحقة المتحرشين وتسليمهم للأجهزة الأمتيه وكانت أشهر المحطات التى لاقت تواجد للمناهضين للتحرش ( محطة الشهداء – محطة السادات – محطة جمال عبدالناصر).
كما شوهدت وقائع تحرش لفظى وجنسى بالفتيات والإناث بطول كورنيش النيل من أمام ماسبيرو وحتى منطقة المظلات على الرغم من التواجد الأمنى الطفيف الإ أن التدخل الأمنى يتقصر على فض تجمعات المتحرشين وإلقاء القبض على بعضهم وتحرير محاضر بتهم مثل الفعل الفاضح بالطريق العام ، أو محاضر شغب دون وجود للفتيات المتحرشات أو إثبات الواقائع التى حدثت ضد الفتيات.
وأكد نشطاء ومهتمين بالشأن العام والعمل الإجتماعى من خلال مواقع التواصل الإجتماعى وشهادات حيه كتبت وسجلت على مدار الثلاث أيام الماضية حول أن ظاهرة التحرش التى تشهدها مصر حالياً وخاصة فى الأعياد والمناسبات الإجتماعية ظاهرة فى غاية الخطورة وخاصة فيما يتعلق بسلوك المتحرش ذاته من جرأه وتبجح وأتيان الأفعال المشينه جهرأً والصياح التجمهر للتحرش بالفتيات وهو ما يعد منحنى خطيراً فى السلوك الإجتماعى للمجتمع ككل.
هذا وقد ظهرت بعض الدعوات إلى توقيع عقوبات بدنيه على المتحرشين دون أى نص تشريعى ، وهو ما يعد أمراً مرفوضاً لعدم إتساقه مع القيم الحقوقية والإنسانية.
كما تناقلت وسائل الإعلام البديلة والتقليدية ردود أفعال غير منطقية من قبل بعض المشايخ والدعاة المشتددين الذين أرجعوا تنامى هذه الظاهرة السلبية وإنتشارها على عاتق النساء وحدهن متهمين عموم النساء والفتيات بالتعرى والإباحيه مما يثير غرائز الشباب والصبيه مشددين على معالجة الأمر بمنع الإختلاط بين الجنسين والدعوة على إستحياء بزى موحد للنساء بمرجيعية إسلاميه حسب وصفهم، كما إتهموا المناهضيين للظاهرة والمتمسكين بحق الفتيات والإناث بشوارع أمنه خاليه من التحرش بالدياثة.

التوصيات:
- إستصدار تشريع عاجل من قبل رئيس الجمهورية بمعاونه الخبراء النفسيين والإجتماعيين للحد من ظاهرة التحرش الجنسى فى الشارع المصرى.
- الإعداد والتنظيم لحملات وتوعيه وإعلاميه بمخاطر تلك الظاهرة والعمل على التصدى لها.
- أن تتحمل وزارة الداخلية مسؤليتها كامله كمؤسسة تنفيذية تقوم بتطبيق صحيح القانون وسرعة الإنشار لقوات الأمن بشكل جيد فى الشوارع لردع المتحرشين والخارجون على القانون.

كلمات متعلقه
تعليقات الفيسبوك
تعليقات برلمان النساء

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . يسعدنا مشاركتك معنا